for-phone-onlyfor-tablet-portrait-upfor-tablet-landscape-upfor-desktop-upfor-wide-desktop-up

مقتل 132 مدنيا على الأقل في أسوأ هجوم في بوركينا فاسو منذ سنوات

واجادوجو (رويترز) - قالت الحكومة يوم السبت إن عدد القتلى في أسوأ هجوم للمسلحين في بوركينا فاسو في السنوات الماضية ارتفع إلى 132 بعد أن حاصر مسلحون خلال الليل قرية في شمال شرق البلاد الذي يعاني من سطوة المتشددين.

وأضافت الحكومة في بيان أن الهجوم وقع أثناء الليل على قرية سولهان الواقعة في إقليم ياجا المتاخم للنيجر. وقالت إنهم أحرقوا أيضا المنازل والسوق.

وأعلنت الحكومة الحداد الوطني لمدة ثلاثة أيام ووصفت المهاجمين بأنهم إرهابيون لكن لم تعلن أي جماعة مسؤوليتها. وقال أوسيني تامبورا المتحدث باسم الحكومة في وقت لاحق للصحفيين إن 40 مدنيا آخر أصيبوا بجروح.

ومنذ بداية العام الماضي زادت بشدة هجمات الإسلاميين المتشددين في منطقة الساحل في غرب أفريقيا، خاصة في بوركينا فاسو ومالي والنيجر، وأغلب الضحايا من المدنيين.

وأسفر العنف في بوركينا فاسو عن نزوح أكثر من 1.14 مليون شخص عن ديارهم خلال ما يزيد قليلا عن عامين، في حين تستضيف الدولة الفقيرة القاحلة أيضا نحو 20 ألف لاجئ من مالي المجاورة الذين يلتمسون الأمان من هجمات المتشددين.

وقالت كورين دوفكا مدير مكتب منظمة هيومن رايتس ووتش في منطقة غرب أفريقيا إن هذا الهجوم يرفع عدد القتلى على أيدي المسلحين الإسلاميين في منطقة الساحل إلى أكثر من 500 منذ يناير كانون الثاني.

إعداد أحمد حسن ومحمد عبد اللاه للنشرة العربية - تحرير أحمد صبحي

for-phone-onlyfor-tablet-portrait-upfor-tablet-landscape-upfor-desktop-upfor-wide-desktop-up