Edition:
International

معلومات عن خدمة "تقصي الحقيقة" من رويترز

نبذة عن رويترز

رويترز وكالة أنباء عالمية تأسست منذ قرابة 170 عامًا. ويعمل صحفيونا في جميع أنحاء العالم مسترشدين بالمبادئ المؤتمنة التي تنص على أنه يجب على رويترز نقل الأخبار بنزاهة، واستقلال، وبدون أي تحيز.

عن خدمة تقصي الحقيقة

أنشأت رويترز نيوز وحدة جديدة لتقصي الحقيقة ضمن قسم التحرير بالوكالة. والهدف الرئيسي لهذه الوحدة هو تقصي صحة المواد المرئية والادعاءات التي تُبث على وسائل التواصل الاجتماعي. وينشر القائمون على هذه الوحدة ما يتوصلون إليه على مدونة أُنشئت خصيصًا لهذا الغرض.

التمويل

رويترز نيوز جزء من تومسون رويترز، وهي شركة مدرجة في بورصة تورونتو وبورصة نيويورك. ولمزيد من التفاصيل حول تومسون رويترز، بما في ذلك التقارير السنوية، يمكنكم الاطلاع على الرابط التالي:

https://www.thomsonreuters.com/en/about-us.html

وانضمت وحدة تقصي الحقيقة في رويترز إلى برنامج فيسبوك لإشراك أطراف ثالثة في التحقق من صحة المنشور على موقعها الإلكتروني. ومن خلال هذا البرنامج، تقوم فيسبوك بتمويل وحدة تقصي الحقيقة في رويترز، مقابل الحصول على تقييم صحة المحتوى المنشور على منصتها.

العاملون

تعمل رويترز حاليًا على توسيع وحدة تقصي الحقيقة التي أنشأتها حديثًا. وتُشرف هيزل بيكر، الرئيس العالمي في رويترز لجمع الأخبار من المحتوى الذي يقدمه المستخدمون، على هذه الوحدة. وتتولى هيزل قيادة فريق التحقق من صحة المواد المرئية في رويترز منذ انضمامها للوكالة في عام 2017. وسبق لهيزل شغل منصب رئيس تحرير جمع الأخبار الكترونيا في قناة سكاي نيوز، بالمملكة المتحدة قبل انضمامها إلى رويترز.

لمزيد من المعلومات حول القيادة التحريرية في رويترز يمكنكم الاطلاع على الرابط التالي:

https://www.reuters.com/article/us-reuters-editorial-leadership/reuters-editorial-leadership-idUSKBN1KE2SD

التواصل

يمكنكم التواصل مع وحدة تقصي الحقيقة في رويترز إذا كانت لديكم أية اقتراحات لمحتوى ترغبون في التأكد من صحته، أو إذا كانت لديكم أية اعتراضات على تقاريرنا في مجال تقصي الحقيقة، أو إذا ما كنتم ترغبون في تقديم أية ملاحظات عامة.

بإمكانكم التواصل معنا على البريد الإلكتروني: reutersfactcheck@thomsonreuters.com

  • المقترحات: برجاء إرسال رابط للمنشور (المنشورات) ذات الصلة على وسائل التواصل الاجتماعي. وبرجاء ملاحظة أن رويترز تختار المحتوى الذي تتحقق من صحته بناء على أهميته التحريرية، ومدى سرعة انتشاره، ومدى التوازن بين الحقيقة والرأي الشخصي في مضمونه. وقد لا نستطيع الرد على جميع رسائل البريد الإلكتروني التي تصل إلينا والتي تحتوي على مقترحات، لكننا نثمن مساهماتكم.

  • الاعتراضات: إذا قرأتم أحد تقارير تقصي الحقيقة التي ننتجها ورأيتم أنها غير دقيقة، برجاء التواصل معنا بأسرع ما يمكن مع كتابة كلمة "اعتراض" في خانة الموضوع. وينبغي إبلاغنا في الرسالة الالكترونية بشكل موجز بما ترونه غير دقيق في تقريرنا عن تقصي الحقيقة، مشفوعًا بالأدلة الداعمة قدر الإمكان. وسنقوم بالرد على رسائل البريد الإلكتروني الخاصة بالاعتراضات في غضون 24 ساعة.

  • ملاحظات: يمكنكم التواصل معنا عن طريق البريد الإلكتروني السابق ذكره إذا كانت لديكم أية استفسارات أخرى أو تعليقات حول عملنا.

المنهجية

توجه مبادئ النزاهة والاستقلال وعدم التحيز العمل الصحفي في رويترز. ونحن نتناول تقصي الحقيقة على وسائل التواصل الاجتماعي بالمباديء نفسها.

واختيارنا للمواد التي نتحقق منها واسع النطاق ويستند إلى المعايير التالية:

  • القيمة التحريرية: هل هناك قيمة خبرية تستحق النقل؟

  • مدى الانتشار: إلى أي مدى انتشر هذا الادعاء؟

  • مجال الانتشار المحتمل: هل يحتمل أن تتم مشاركة المعلومة على نطاق أوسع؟

  • التوازن بين الحقيقة والرأي الشخصي: هل من الممكن استخلاص ادعاءات محددة من المادة؟

وبعد تحديد المحتوى الذي نهدف إلى التحقق من صحته، نقوم أولًا بتحديد وتلخيص الادعاءات الرئيسية المتعلقة بالمادة.

ثم نسعى بعد ذلك إلى كشف أُسس هذه الادعاءات ونقوم بتقييم ما إذا كانت هذه المزاعم صحيحة، أم زائفة، أم صحيحة/زائفة جزئيًا، أو خلاف ذلك – مثل كونها رأيًا شخصيًا أو مجرد ذم.

المصدر: نهدف إلى تحديد المصدر الرئيسي للادعاء أو المحتوى المنشور على وسائل التواصل الاجتماعي ومخاطبته مباشرة حيثما أمكن والحصول على دليل يدعم الادعاء.

المحتوى: نبحث عن معلومات تؤكد الادعاء الموجود في المحتوى. وإذا لم تكن هناك مادة مُتاحة تُؤكد صحة الادعاء، فإننا نبحث عن تفاصيل داخل المحتوى، ونحاول التواصل مع شهود أو أي أطراف أخرى ذات صلة قد تقدم معلومات. كما نستشير خبراء إقليميين وخبراء في الموضوع ذي الصلة للحصول على تقييمهم للمحتوى، وذلك للوصول إلى أدلة مقنعة.

وفي الفصل الأخير من دورة رويترز التدريبية على الانترنت حول وسائط الإعلام التي تتعرض للتلاعب، عرض تفصيلي للمنهج الذي نتبعه في التحقق من المحتوى المنشور على وسائل التواصل الاجتماعي .

لمزيد من المعلومات حول عملية جمع المعلومات على نطاق أوسع في رويترز، يمكنكم الاطلاع على هذا المقال باللغة الانجليزية.

سياسة تصحيح الأخطاء

تسعى وحدة تقصي الحقيقة في رويترز جاهدة لتقديم تقارير دقيقة وغير منحازة دائمًا. وفي الحالات النادرة التي نقع فيها في خطأً، أو تظهر فيها معلومة جديدة تُغير من فهمنا للموضوع، فإننا ننشر تصحيحًا على الفور عن المنشور ذي الصلة على المدونة.

وتسبق كلمة "مصحح: ..." عنوان تقارير تقصي الحقيقة التي تم تحديثها بما يعكس المعلومة الجديدة. كما سيشرح سطر أسفل العنوان، يتم وضعه بين قوسين، أي جزء في التقرير تم تعديله والسبب وراء هذا التعديل.

وفي حالة وجود تغيير جوهري في أحد المنشورات على المدونة يُغير بشكل ما خلاصة ما جرى التوصل إليه ، سيتم تصحيحه وإعادة نشره على رأس مدونتنا لتقصي الحقيقة. أما في حالة ما إذا كان التعديل طفيفًا، سيظل منشور المدونة في مكانه الذي نُشر حسب ترتيب نشره زمنيا.